كلمة مدير المدرسة

بِسْمِ اللهِ الرَّحمَنِ الرَّحِيمِ

الحمدُ للهِ  والصَّلاةُ والسَّلام على رسولِ اللهِ…

وبعد،

          فَمَا أَنْ وَقَعَتْ عَيْنَيَّ عَلَى مَوْقِعِ المدرَسَةِ الالُكترُونِيّ؛ حتَّى وَجدتَني أَطِيرُ فَرَحًا، وأُحَلِّقُ عَالِيًا مَزهُوًّا مُفْتَخِرًا بِمَا خَطَّتْهُ أَنَامِلُ أَبنَاءِ مَدرَسَةٍ أَعتزُ بالانتماءِ إِليهَا،  بَلْ أُطأطئُ  الرّأسَ  اِنحناءً لِعَظَمَةٍ لا إخالُها إلا مُلامِسةً لمجدٍ عزَّ نظيرُه وَسُؤددٍ ضَرَبَ في الأرضِ
جذورَهُ. وَلَقد مَرَّ بِخَاطِرِي أنَّ هَذَا الموقَع إِنّما هو جوادٌ لا يكادُ يَلحَقُ بغبارهِ
جوادٌ آخرُ، وَإِنَّني إِذ أَزُفُّ لِلإخوةِ القَائمينَ عَلَى الموقعِ الشَّكرَ والتَّقديرَ والثَّناءَ الجَمِيلَ المزجئَّ بكلِّ مَعَاني الاحترامِ فإِنَّنِي أُقرُّ مُطمئنًّا وأجزمُ مُقتنعًا أَنَّ هَذَا العَمَلَ المليحَ قَد بزَّ أَقرَانَهُ روْعةً وَجمالًا وزَهى على مثِلهِ عَظَمَةً وجَلالًا لَيسَ فقطْ في الاسمِ والرَّسمِ وشكلِ الجِسمِ، بَلْ كَذَلِكَ بِمَا يحتويهِ مِنْ جليلِ فِكْرٍ وعَظِيمِ عِلْمٍ. فَبَارَكَ اللهُ فِيكُم وَبِكُم، وفي كُلِّ مَنْ سَاهَمَ في هذَا العَمَلِ.

واللهَ أسألُ أَنْ يجعلَ مَا بَذَلْتُمُوهُ مِنْ جُهدٍ طيّبٍ مِعْطاءٍ في ميزانِ حَسَنَاتِكُم يومَ القيَامةِ، يومَ لا ينفعُ مالٌ ولا بنون إلا مَنْ أتَى اللهَ بِقَلْبٍ سَليمٍ.

((‚ وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ƒ))

 

                                                                                                                                                                                                                    باحترام…

    مدير المدرسة: صقر أبو سبيت