يوم الأعمال الخيريَّة في مدرسة حورة متعدّدة المجالات “رابين”…

     فِي يَومٍ عَمَدَتْ فِيهِ السَّوَاعِدُ الطّيّبةُ المِعطَاءةُ إِلَى تَجاوِزِ كُلِّ حُدُودِ الخَيرِ لِيَصِلَ الخَيرُ أَعْلَى مَراتِبِهِ، فَتَتَّحِدُ هَذِهِ السَّواعِدُ مَعَ بَعضِهَا البَعض لتُشكِّلَ أَيقُونَةَ الأَعمَالِ الخيريّةِ بِأبهَى حُلَّتِهَا إِذ قَامَ طُلَّابُ وَطَالِبَاتُ مَدرَسَةِ حُورَة مُتَعدِّدَةُ المَجَالَاتِ لِلمَرحَلَتَيْنِ: الإعداديّ والثّانويّ بِأَعمَالٍ مِنَ الخَيرِ مُتنوّعَة مُتَعدّدة فَمِنْهُم مَنْ رَاحَ يُلوّنُ جُدرَانَ المَدرَسَةِ بِأَلوَانٍ زَاهِيَةٍ بَهِيَّةٍ تُنْبِئُ عَن فِكْرٍ فنّيٍّ رَفيعِ المُستوَى وَآخرُونَ قَامُوا بِزِرَاعَةِ أَشْتَالٍ مِنَ الوُرُودِ قَد غُرِسَتْ بِشَيءٍ مِنَ العَزِيمَةِ وَحُبِّ العَطَاءِ، مُنتَظِرينَ أَنْ يَحصُدُوا ثِمَارَ جُهُودِهِم خَيرًا وَبَرَكَةً تَعُمُّ بِنَفعِهَا عَلَى الجمِيعِ، وَفريقٌ آخر اِنتدبَ نَفْسَهُ لِيَقُومَ بِتَنظِيفِ أَروِقَةِ المَدرَسَةِ وَزِقَاقِهَا لِتَكُونَ فِي عَيْنِ الرَّائِي جَمِيلَةً كَجَمَالِ قُلُوبِهِم.

     كَمَا تَمّ تَوزِيعُ الوُرُودِ الحَمرَاء عَلَى المُعلّمِينَ والمُعَلّمَاتِ والَّتِي تُعَبِّرُ عَنْ مَدَى حُبِّ العَطَاءِ والانتِمَاءِ بِرِيَادَةِ مَجْلِسِ الطُّلّابِ فِي المَدرَسَةِ.

     وَقَد كَانَ رَأسُ هَذِهِ الكَوكَبِةِ مِنَ الطُّلّابِ المُركّزيْنِ: مركّز التّربية الاجتماعيَّة الأستاذ وسيم خلف وَمُركّزة التّداخلِ الاجتِمَاعيِّ المعلّمة شيماء العقبي اللّذيْنِ مَا فَتِئوا يَسِيرونَ فِي الطّلّاب نحوَ القمّة والعَليَاءِ.